السؤال الأول هو ما هي أسباب تساقط الشعر؟ هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر، وهناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من تساقط شعرهم بشكل دوري ويحاولون جاهدين الوصول إلى طرق فعالة في معالجة هذه المشاكل من جذورها، ولكي نحصل على نتائج جيدة علينا معرفة الأسباب التي أدت إلى تساقط الشعر.<>

أولاً من أين ينبت الشعر؟

ينبت الشعر من تجويف أنبوبي يسمى الجريب يوجد تحت سطح فروة الرأس وهذا الجريب غير مرئي للعين المجردة، حيث ينمو فيه جذر الشعرة الذي يكون على تواصل مباشر مع الشعيرات الدموية التي تقوم بتغذيته، أما الشعر البارز فهو الجزء الميت من الشعر حيث أن التغذية التي تتم من خلال الشعيرات الدموية لا تصل إلى هذا الجزء من الشعر، لذا فإن معالجة سقوط الشعر تتم من خلال العناية الفائقة بفروة الرأس و ليس بذيل الشعرة.

ماهو تساقط الشعر

يبلغ عدد البصيلات الشعرية التي تحتويها فروة الرأس ما يقارب المئة ألف بصيلة شعرية، و هذا ما يجعل الأمر طبيعيا لتساقط الشعر بشكل دوري، حيث يبلغ عدد الشعرات المتساقطة بشكل يومي مئة شعرة يومياً، أما في حال وصلت عدد الشعرات المتساقطة يومياً إلى عدد أكبر بكثير من المذكور فنحن أمام مشكلة صحية و يجب معالجتها، إلا أننا علينا أولاً التوصل إلى الأسباب التي أدت إلى سقوطه، وهنا سوف نقوم بذكر أبرز الأسباب.

أسباب تساقط الشعر

الكمية المضاعفة من تناول فيتامين A : قد يعتقد البعض أن الافراط في تناول الفيتامينات يكسبه المزيد من الصحة و يمنحه المزيد من المكملات الغذائية لجسده و شعره و هنا يكون الخطأ الفادح الذي يقع معظمنا به ، أثبتت الدراسات الأميركية التي جرت مؤخراً أن الزيادة في تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين A تؤدي إلى تساقط الشعر و إن الكمية الكافية يجب ألا تتجاوز 5000 وحدة دولية من هذا الفيتامين و خاصة للأشخاص فوق عمر الأربع سنوات ، لذا علينا تحقيق توازن غذائي في الأطعمة التي نتناولها و يتواجد فيتامين A  في كل من :

  • الخضراوات : البقدونس ، اليقطين ، البازاليا ، اللفت ، الفلفل الأحمر ، البطاطا الحلوة ، الجزر ، الخضراوات الورقية الداكنة ، القرع ، الخس ، البروكلي .
  • الحليب و مشتقاته : الجبن
  • اللحوم : الكبد
  • الفواكه : المشمش ، البطيخ الأصفر ، الخوخ ، الشمام
  • الحبوب : حبوب القمح ، الشوفان
  • الأعشاب المجففة: كإكليل الجبل و الزعتر الأخضر .
  • البيض .

أسباب تساقط الشعر -النقص في تناول البروتين : يعد البروتين عاملا أساسيا في التغذية لما يحتويه على عناصر تساهم في بناء أنسجة الجسم و التكوين الداخلي و الخارجي لجميع الخلايا بالإضافة إلى أنه يدخل في تركيب الشعر ، حيث يتألف الشعر من خيوط من البروتين و التي تدعى الكيراتين و التي تشكل 90% من تركيب الشعرة و بالتالي فإن البروتين يساهم بشكل كبير في نمو الشعر و المحافظة عليه و إن نقص البروتين في الجسم يؤدي إلى توقف امتصاصه من قبل الشعر و تزويده إلى بقية أنحاء الجسد مما يضعف الشعرة و يؤدي إلى تلفها و بالتالي تساقطها ، لذا من المفروض علينا أن نحافظ على معدل بروتين طبيعي في الجسم و ذلك من خلال تناول الأطعمة الغنية بالبروتين و هناك مصدران أساسيان للبروتين هما :

المصدر الحيواني : لحم البقر و الغنم ، لحم الدجاج ، البيض ، الألبان و مشتقاتها الحيوانية

المصدر النباتي : البقوليات بأنواعها كالفول و العدس و غيرها .

أسباب تساقط الشعر -اضطرابات الغدة الدرقية: إن اضطرابات الغدة الدرقية تؤثر بشكل كبير على نمو الشعر ، حيث أن بصيلات الشعر تتسم بحساسية كبيرة اتجاه التغير الهرموني الذي تسببه اضطرابات الغدة الدرقية و بالتالي فإن هذه الاضطرابات تؤثر بشكل سلبي على امتصاص الامعاء للفيتامينات و المعادن و بقية المواد الغذائية مما يؤثر بدوره على نمو الشعر و يؤدي بالتالي إلى تساقطه كما أن فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصوره ينتج عنه عملية تحويل من هرمون التستوستيرون إلى DHT ( هرمون مسؤول عن سن البلوغ و زيادة معدله تؤدي إلى تلف الشعر ) لذا لابد لنا من معالجة الاضطرابات الناجمة عن الغدة الدرقية لننعم بشعر مثالي ينمو بشكل جيد .

الصلع الوراثي:

إن الصلع الوراثي هو ظاهرة وراثية متعلقة بالجينات الوراثية و بتغير الهرمونات كلما تقدم العمر فهو ليس حالة مرضية ، كما انه من الطبيعي جداً ان يتساقط الشعر كلما تقدم العمر بنا ، و لكن الفرق بين تساقط الشعر الطبيعي و الصلع الوراثي هو كمية الشعر المتساقط ، و هناك دراسة تشير إلى أن 40% من الأشخاص يعانون من تساقط الشعر بشكل كبير و من وجود فراغات كثيرة بين خصلات الشعر و قد تكون أسبابه ناجمة عن جينات وراثية يحملها الشخص المتأثر ، و الصلع الوراثي يكون لكلا الجنسين من الرجال و النساء و لكن بنسب متفاوتة ، و هنا سنتحدث عن كلا الحالتين .

الصلع الوراثي للرجال:

إن هرمون التستوستيرون المتواجد بكثرة عند الرجال هو المسؤول الرئيسي عن نمو الشعر، فنتيجة تغير هذا الهرمون مع تقدم العمر يؤدي إلى اختلاف الدورة الطبيعية للشعر و بالتالي يؤدي أحياناً إلى التسبب في صلع جزئي يبدأعلى شكل حرف M و من ثم قد يمتد ليشمل كافة فروة الرأس و يسبب صلع كلي ، و إن ثلثي الرجال في حين بلوغهم عمر 35 يبدؤون بملاحظة تساقط الشعر و هذه النسبة ترتفع مع وصولهم إلى عمر 50 ،فأغلب المصابون بالصلع الوراثي تكون بصيلات الشعر في فروتهم أكثر حساسية لتغيرهرمون التستوستيرون.

الصلع الوراثى للنساء:

إن الشعر الذي تملكه النساء هو قيمة غنية بحد ذاتها لكل واحدة منهن ، ولا تفتئن على الاعتناء به و فرده و التفاخر بجماله ، و لكن هناك نسبة من النساء تصل إلى 13%  ممن تعانين مما يسمى الصلع الوراثي و الذي يكون على خلاف الصلع الوراثي لدى الرجال فهو يتوقف عند حدود الترقق الشديد للشعر و من النادر جداً ان يصل إلى مرحلة الصلع الكلي أو الجزئي و هو يبدأ عند سن الأربعين ونادراً ما نجد حالات تصبن به قبل سن الأربعين والذي يعد سن اليأس لدى المرأة  ، و قد اعتقد بعض العلماء بإن ضعف بصيلة الشعر لدى النساء يعود لتغير في الهرمونات أثناء انقطاع الطمث أو توقف الدورة الشهرية وآخرون توصلوا إلى أن الصلع الوراثي لدى النساء يسببه تزايد الهرمونات الذكورية في جسد المرأة و منها هرمون DHT الذي يؤدي إلى نقص في تغذية البصيلات الشعرية ، و يفسر بعض العلماء أن هذا الصلع الوراثي هو نقص في عمر الشعر الذي يكون في طور النمو .و أيا ما كانت الأسباب الوراثية التي تؤدي إلى تساقط الشعر لدى المرأة فأننا نسعى دائماً لحصر هذه الأسباب من أجل معالجتها .

الاجهاد البدني و النفسي :

قد نعتقد للوهلة الأولى أن ما نقوم به من أعمال يومية يعد مجهودا بدنيا لكن المقصود هنا من المجهود البدني هو الإصابة بالأمراض أو التعرض للحوادث التي تسبب مجهوداً مضاعفاً للجسد لأداء وظائفه و ذلك بسبب الخلل الذي يحدث في الجسم نتيجة التعرض للأمراض أو الحوادث و هذا بالتالي يؤدي إلى التسبب في ضغوط عصبية ينتج عنها ضعف في نمو الشعرة و تقلب في دورة حياتها ، كما يمكن أن ينتج عن هذه الامراض توتر نفسي و خاصة إن كانت أمراض مزمنة ، لذا يكون الشخص المتأثر بها بحالة نفسية حرجة تؤثر بشكل سلبي على نمو شعره و هذه الحالة لا تدوم طويلاً و تكون من 3 إلى 6 أشهر بعد أن يشفى الشخص المتأثر من حالته المرضية أو بعد ان يتخلص من الضغط النفسي الذي تعرض له خلال فترة المرض لذا ننصح مرضانا بالتحلي بالقوة و تخطي الصعاب التي ممكن أن يتم التعرض لها

الحمل و الولادة :

إن الحمل و الولادة لدى النساء هو أحد الأمثلة عن المجهود البدني الذي قد يصيب النساء و نتيجة التغير في الهرمونات تضعف بصيلة الشعر و تسبب تساقطه و بالتالي يتوجب على المرأة الحامل الاعتناء بصحتها بشكل جيد و اتباع برنامج غذائي حتى لا تخسر الكثير من الفيتامينات و المعادن التي قد تؤدي بدورها إلى تساقط كثيف للشعر .

أمراض فروة الرأس :

هناك بعض الأمراض التي تصيب فروة الرأس والتي تؤدي إلى تساقط الشعر، و منها داء الثعلبة و الذئبة و الفطور و مرض الصدف الذي قد يصيب أيضا فروة الرأس و يؤثر على نمو الشعرة و يؤدي إلى تساقطها ، أما في حالة مرض الثعلبة فإن الجسد يعتبر الشعر الذي ينمو هو جسم غريب لابد من مقاومته و محاربته مما يؤدي إلى تساقط الشعر نتيجة الاختلال الذي يصيب الجهاز المناعي .

نقص الحديد في الجسم:

إن نقص الحديد في الجسم يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم و بالتالي يؤدي إلى ضعف التغذية للبصيلة الشعرية و ينتج عنه تساقط في الشعر و تنتهي هذه الحالة في حال تمت معالجة فقر الدم و تناول الأغذية التي تحتوي على الحديد و منها :

البقدونس و الفاصولياء و الكبد و الدجاج و البيض

كما أن وجود فيتامين ج بالجسم يساعد على امتصاص الحديد .

هذه هي أغلب الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر ، اذا كان لديك اي استفسار لا تتردد:

تواصل معنا الآن


اعداد فريق بيوتي كلينك تركيا

اذا أعجبتك المعلومات هنا لا تنسى مشاركتها مع أصدقائك

بواسطة | 2017-12-30T14:11:18+00:00 ديسمبر 30th, 2017|زراعة الشعر في تركيا|لا توجد تعليقات
تواصل واتس اب