/, زراعة الشعر للرجال/الصلع عند الرجال في الشرق الأوسط

ان ظاهرة الصلع عند الرجال في الشرق الأوسط منتشرة بشكل لافت مقارنة مع الكثير من مناطق دول العالم، ووفقا للإحصاءات الصادرة عن المعهد الدولي للصحة و السلامة والبيئة، فقد شهدت المنطقة زيادة كبيرة في إجراء عمليات زراعة الشعر ما بين عامي 2004-2015، والتي وصلت لنسبة 74%، و بغض النظر عن أبناء المنطقة،فان الاجانب تعرضوا ايضا لمشاكل تساقط الشعر لحظة انتقالهم للعيش في منطقة الشرق الأوسط.<>

واحد من كل ثلاثة رجال يعانون من مشاكل تساقط و ترقق الشعر في الشرق الاوسط، بينما نسبة النساء هي واحدة من كل خمسة نساء، و هذا هو السبب في ازدياد الطلب على اجراء عمليات زراعة الشعر لأولئك الذين يقيمون في الشرق الاوسط.

أسباب الصلع عند الرجال

ليست كل حالات تساقط الشعر متماثلة، هناك العديد من العوامل التي تلعب دورا في تحديد اسباب فقدان الشعر لعدد كبير من الرجال في الشرق الاوسط و هي :

الصلع عند الرجال والأسباب البيئية:

الظروف المناخية و البيئية ممكن ان تؤثر بشكل كبير على نمو الشعر و تسبب تساقطه،و بغض النظر عن الجنس،العرق،العمر،فان العوامل الجوية مثل الحرارة و الغبار و هواء المكيف و المياه المحلاة تؤثر بشكل كبير على فقدان رجال الشرق الاوسط لشعرهم، كما ان التعرض للشمس و الحرارة تجعل الشعر رقيق و قابل للكسر، وتساهم في الوصول الى الشيخوخة بوقت اقصر و الذي يرتبط بدوره بموضوع تساقط الشعر.

ان استخدام المياه المحلاة يعد سيئا للشعر وفروة الرأس، في منطقة جافة مثل الشرق الاوسط، فان ازالة الملح من مياه البحر هو امر ضروري لاستخراج مياه صالحة للشرب، ولكن تحلية مياه الشرب تسبب اثارا سلبية، حيث تحتوي على كميات كبيرة من المعادن مثل الكالسيوم و الكلور الذي يدمر الشعر، كما ان تواجد الكالسيوم المفرط في الماء يؤدي الى جفاف الشعر و يعمل على تساقطه، و من الممكن ايضا ان يفتت فروة الرأس و بالتالي ظهور قشرة الرأس.

الكلور و الذي يعد امر ضروري لقتل البكتريا في الماء، هو مؤكسد قاس يؤثر على صحة الشعر، ان التعرض الكبير لمياه المعالجة بالكلور من شأنها ان تسبب كسر الشعر و توقف نموه من جديد، كما ان الكلور يزيل التألق من الشعر و يجعله يبدو جافا و هشا.

الصلع عند الرجال والوراثة:

ان داء الثعلبة المعروف باسم فقدان الشعر الوراثي،هو المسبب الاكثر شيوعا للصلع المبكر و ترقيق الشعر، جيناتك لديها القدرة الرئيسية في نمو شعرك و في تساقطه،الق نظرة على ماضي شعر عائلتك لتعرف الحالة التي سيؤول اليها شعرك في المستقبل، فاذا كان الصلع و ترقق الشعر شائع بينهم، يمكنك ان تفترض الى حد كبير انك ستكون عرضة لنفس المشاكل، هذا السبب الوراثي هو اكثر انتشارا بين الرجال من النساء في الشرق الأوسط.

لا جدوى من الوقاية في حال كان السبب وراثي، أكثر ما يمكنك فعله هو ان تجد حلا لهذه المشكلة في مرحلة مبكرة و تعوض الخسائر الحتمية

ان كان داء الثعلبة في بدايته فما يزال امامك وقت لانقاذ ما تبقى من شعرك، اما اذا كان داء الثعلبة في مرحلة متقدمة و تقوم بحصد البصيلات الشعرية لديك بدرجة كبيرة فما عليك سوى اللجوء الى عملية زراعة الشعر.

الداء والدواء:

الاشخاص الذين يعانون من امراض المناعة الذاتية هم عرضة لفقدان الشعر بسبب التشكيل الذي ستتخذه الاجسام المضادة، مما يؤدي الى بقع صلعاء في فروة الرأس “صلع جزئي” أو صلع كلي، المثال الكلاسيكي هو العلاج الكيميائي الذي يستخدم لمرضى السرطان، كما ان استخدام ادوية ارتفاع الضغط وادوية امراض القلب يؤثر بشكل سلبي على الشعر، كما ان اضطرابات الهرمونات واضرابات التمثيل الغذائي يسهم في فقدان الشعر.

و ان أبناء منطقة الشرق الأوسط يتعرضون بنسبة كبيرة لمثل هذه الامراض الناتجة في معظم الاحيان عن الخلل الغذائي.

العوامل الفسيولوجية:

سوء التغذية، الاجهاد، الشيخوخة، ونوعية المياه، هي بعض العوامل الفسيولوجية التي من الممكن ان تساهم في تساقط الشعر بالنسبة لرجال الشرق الاوسط، وهو من الاسباب الاقل شهرة عالميا، لكنه الاكثر شيوعا بين رجال الشرق الاوسط بسبب تعرضهم الدائم للضغوط العملية و النفسية بالاضافة الى اضطرار اغلبهم لاستخدام المياه المحلاة.

كيف يمكن لرجال الشرق الأوسط التعامل مع مشكلة تساقط الشعر ؟

هناك حلول مختلفة للحد من تساقط الشعر أو لاستعادة الشعر المفقود، لكن على من يعيش في منطقة الشرق الاوسط ولا يملك حلا بديلا لتحلية المياه، استخدام مواد توفر الرطوبة للشعر وتخفف من جفافه، اما بالنسبة للتعرض للحرارة فيجب عليهم استخدام قبعة او وشاح لتغطية فروة الرأس لحمايتها من التعرض المباشر لأشعة الشمس، أما في حالات الصلع وفقدان الشعر فيبقى الحل الأمثل هو: عملية زراعة الشعر

تواصل معنا الآن


اعداد فريق بيوتي كلينك تركيا

اذا أعجبتك المعلومات هنا لا تنسى مشاركتها مع أصدقاءك

تواصل واتس اب