//المنطقة المانحة في عملية زراعة الشعر

لاجراء عملية زراعة الشعر، نحن نحتاج لمنطقة كثيفة بالشعر متواجدة في الرأس أو في منطقة من مناطق الجسم، لتساهم في منح البصيلات التي سيتم زراعتها في المناطق المصابة بترقق الشعر أو بالصلع، اذاً ماهي أهمية المنطقة المانحة في عملية زراعة الشعر؟

أولا: تعريف المنطقة المانحة:

ان المنطقة المانحة هي التي تتميز بوجود بصيلات شعر قوية وغير قابلة للتساقط تحت تأثير أي سبب أو هرمون، ان أكثر تواجد لهذه المنطقة المانحة يكون في مؤخرة الرأس وعلى جانبيه، أما في حالة الصلع التام فيمكن الاستعانة بمنطقة مانحة متواجدة في الجسم، كالصدر والذراع والمنطقة المتوضعة خلف العنق.

ثانيا: أهمية المنطقة المانحة في عملية زراعة الشعر:

تلعب المنطقة المانحة دورا مهما ورئيسيا في عملية زراعة الشعر، حيث تعتبر المصدر الأساسي لبصيلات الشعر القوية والكثيفة، حيث يتم اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة بواسطة أجهزة حديثة ودقيقة، كما يتم اقتطاف البصيلات بإحدى التقنيات مثل تقنية FUE، ومن ثم يتم زراعتها في المنطقة المصابة بالصلع، وبعد الانتهاء من اقتطاف البصيلات، يقوم الطبيب بتعقيم المنطقة المانحة بشكل جيد وتضميدها تجنبا لحدوث أي عدوى، ومن ثم يقوم الطبيب بإرشاد المريض عن كيفية العناية بالمنطقة المانحة.

ثالثا: تحديد الأشخاص المؤهلون للقيام بعملية زراعة الشعر:

تعتبر المنطقة المانحة جزءا هاما ورئيسيا لاجراء عملية زراعة الشعر، لذا لابد للأشخاص الذين يتقدمون لاجراء عملية زراعة الشعر أن يخضعوا لفحص الطبيب للتأكد من وجود منطقة مانحة لديهم، تمكنهم من اجراء عملية زراعة الشعر، و لهذا يتم طرح الأسئلة التالية من قبل بعض المرضى:

  • هل تتوفر المنطقة المانحة عند جميع الأشخاص؟

لابد للمريض قبل ان يخضع لعملية زراعة الشعر أن يقوم باستشارة طبيب متخصص للتأكد من توفر المنطقة المانحة لديه، فبعض الأشخاص قد يعانون من ضعف المناطق المانحة لديهم في فروة الرأس، حيث تكون بصيلات الشعر ضمنها ضعيفة وغير كثيفة، أو يمكن ان تكون المنطقة المانحة في فروة الرأس لا تكفي لتغطية مناطق الصلع، لذا قد يلجأ الطبيب الى اجراء عملية زراعة الشعر بواسطة شعر الجسم، عبر فحص المناطق المانحة المتوفرة في جسم المريض، وفي حال عدم توفرها فلن يكون المريض مؤهل لاجراء عملية زراعة الشعر بطريقة طبيعية وقد يلجأ الى الطرق الصناعية.

  • أسباب ضعف المنطقة المانحة عند بعض المرضى؟

  • قلة كثافة المنطقة المانحة مما لا يسمح بتغطية كافة مناطق الصلع، كما انه قد يؤثر على مظهر المنطقة المانحة نتيجة قلة كثافة البصيلات.
  • احتواء الجريب على عدد قليل من الشعرات قد يصل الى شعرة وحدة مما لا يسمح باقتطاف البصيلة، لان عملية زراعة الشعر تعتمد على عدد لا يقل عن 3-4 شعرات في البصيلة الواحدة.
  • رقة الشعر في المنطقة المانحة ونعومته.
  • أسباب وراثية

رابعاً: المنطقة المانحة بعد اجراء عملية زراعة الشعر:

بعد اجراء عملية زراعة الشعر يتم تضميد المنطقة المانحة ويفك الضماد في اليوم التالي، وتغسل المنطقة المانحة لإزالة القشور و الدماء، و يعطى المريض أدوية تخفف من الألم والحكة، وينصح المريض بالتعامل مع المنطقة المانحة بلطف خلال الأيام الأولى من اجراء عملية زراعة الشعر،  وقد لا ينمو الشعر مرة أخرى بعد اقتطافه من المناطق المانحة وانما يتم تغطية مناطق الاقتطاف بواسطة الشعر المجاور، لذا تتطلب عملية زراعة الشعر منطقة مانحة كثيفة حتى لا تظهر فراغات في المنطقة المانحة تؤثر على مظهر المريض، لهذا يحتاج المريض الى طبيب متخصص ومتمرس وذو خبرة عالية في التعامل مع المناطق المانحة، حتى يقوم باقتطاف البصيلات بطريقة جيدة لا تسمح بحدوث فراغات واضحة ضمن المنطقة المانحة.

خامسا: كيف يتم اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة؟

أولا تتم حلاقة الرأس، وذلك حتى يتمكن الطبيب من اقتطاف البصيلات بشكل أفضل، هذا بالنسبة للرجال، أما النساء فقد تم اللجوء الى إزاحة الشعر فقط واقتطاف البصيلات، تتم اقتطاف البصيلات بأحد التقنيات الحديثة وبواسطة آلة دقيقة جدا، ويمكنك معرفة المزيد من خلال زيارة أحدث طرق زراعة الشعر.

مركزنا بيوتي كلينك يقدم لكم افضل التقنيات وأحدث الطرق، ومهما كانت الحلول صعبة فلدينا طريق لإيجادها، ابقوا على تواصل معنا.

تواصل معنا الآن


اعداد فريق بيوتي كلينك تركيا

اذا أعجبتك المعلومات هنا لا تنسى مشاركتها مع أصدقاءك.

بواسطة | 2017-12-19T20:22:36+00:00 ديسمبر 19th, 2017|زراعة الشعر في تركيا|لا توجد تعليقات
تواصل واتس اب