/, زراعة الشعر في تركيا/مقارنة زراعة الشعر بين تركيا والسعودية

مقارنة زراعة الشعر بين تركيا والسعودية

أصبحت عمليات زراعة الشعر واحدة من أكثر عمليات التجميل انتشاراً في الوقت الراهن، وقد كانت من أكثر العمليات التجميلية تكلفة، إلا أن ظهور عدد كبير من المراكز المتخصصة في زراعة الشعر حول العالم، واحتدام المنافسة بينها لجلب العملاء، وتعدد التقنيات وتنوعها، أسهم في انخفاض التكلفة في السنوات العشر الماضية، وأصبحت التكلفة الآن متوسطة بشكلٍ يجعل عملية زراعة الشعر متاحة لفئة كبيرة من الأشخاص.

مقارنة زراعة الشعر بين تركيا والسعودية -ما الذي يُسهم في تحديد تكلفة عملية زراعة الشعر في كلا البلدين-

هُناك عدد كبير من العوامل التي تسهم في تحديد التكلفة الإجمالية لعملية زراعة الشعر في كلا البلدين، ومن هذه العوامل:

  1. التقنية المستخدمة في العلاج: فتكلفة الزراعة عن طريق تقنية الشريحة (FUT) أقل من تكلفة الزراعة عن طريق تقنية الاقتطاف (FUE) على سبيل المثال.
  2. نوع الجهاز المُستعمل في الزراعة: حيث تعتمد عمليات زراعة الشعر بشكلٍ أساسي على أجهزة طبية متطورة يقوم الجراح باستعمالها لنزع الشعر من المناطق المانحة، وزرعه في المنطقة المستقبلة، لذلك كُلما كان الجهاز المُستخدم أكثر حداثة وتطورًا كلما كانت تكلفة الزراعة أكبر.
  3. نوعية التخدير: تُجرى غالبية جراحات زراعة الشعر تحت التخدير الموضعي، وتُضاف تكلفة مواد التخدير وأجرة طبيب التخدير بطبيعة الحال إلى الفاتورة النهائية لعملية الزراعة، لذلك تتغير التكلفة حسب نوعية وجودة مواد التخدير المستخدمة في الجراحة.
  4. عدد بُصيلات الشعر المزروعة: ربما يُعد هذا العامل الأكثر تأثيرًا في التكلفة الإجمالية لعمليات زراعة الشعر، فكلما ازداد عدد البُصيلات كلما زادت التكلفة، يتم تحديد عدد البُصيلات من قبل الطبيب المعالج حسب مساحة انتشار الصلع في الرأس.
  5. المنطقة التي سيتم فيها زراعة الشعر: تختلف تكلفة عمليات زراعة الشعر بحسب المنطقة التي سيتم إجراء الجراحة فيها، فزراعة الشعر في مقدمة الرأس تختلف عن زراعته في وسط او مؤخرة فروة الرأس، وتكلفة زراعة شعر الحواجب أو الشارب أو الذقن تزيد في التكلفة غالبًا عن تكلفة زراعة شعر الرأس.
  6. خبرة الجراح وسمعته: يتقاضى الجراحون الأكثر خبرة والأكثر شهرة أجورًا أعلى بطبيعة الحال من أولئك الأقل خبرة وشهرة، مما يجعل تكلفة العمليات تتفاوت من جراح لآخر.
  7. تجهيزات مركز إجراء الجراحة: تقدم بعض مراكز زراعة الشعر مستوى إقامة شديد الرفاهية، لكن مع زيادة التكلفة الإجمالية للعملية بالطبع، بينما تُفضل بعض المراكز إبقاء التكلفة في الحدود الدنيا مع اعتماد تجهيزات إقامة عادية.
  8. البلد الذي ستجرى فيه العملية: ترتفع تكلفة عمليات زراعة الشعر في بعض البلدان عن غيرها بسبب ارتفاع مستويات المعيشة والضرائب وأجور الجراحين وغيرها من العوامل، وفي الحقيقة يمكن ببعض البحث العثور على بلدان لإجراء جراحات زراعة الشعر بتكلفة تصل إلى 25% أقل من تكلفة إجرائها في بلدان أخرى.

إذا تطرقنا إلى أوائل الدول في إجراء عمليات زراعة الشعر، سيكون مجمل البحث في نطاق الدول التي تمت بها أبحاث عن تلك العمليات مثل اليابان والصين والولايات المتحدة وبريطانيا، ولكن ليست كل الدول التي تم إجراء الأبحاث الأولية عن زراعة الشعر فيها تعتبر رائدة في المجال بل على العكس، هناك دول دخلت المجال متأخرة وحققت نتائج مذهلة وحققت تنافس غير مسبوق من جودة ونتائج وتكلفة مناسبة جدا، ولعل السبب المباشر لنمو هذه الدول في مجال زراعة الشعر هو التكلفة العالية جدا لدول أخرى واتخاذ مثل هذه العمليات في إطار السياحة العلاجية التي تشجع عليها بعض الدول لزيادة أعداد السياح لديها ، وأيضا سهولة دخول هذه الدول وسهولة استخراج تأشيراتها بالمقارنة بدول أوروبا وأمريكا ، ولذلك كانت  تركيا هي الدولة الأكثر نشاطا في مجال عمليات زراعة الشعر في العقد الأخير، وفيما يلي مقارنة بين تكلفة زراعة الشعر في تركيا وتكلفة زراعة الشعر في السعودية.

مقارنة زراعة الشعر بين تركيا والسعودية -تكلفة زراعة الشعر في تركيا-

تُعتبر تركيا الوجهة الأولى المفضلة لقطاع عريض من العرب لإجراء جراحات زراعة الشعر فيها، فالخبرة التركية والسمعة الحسنة للجراحين الأتراك جعلت البلد منافسًا قويًا للعديد من البلدان الشهيرة عالميًا في مجال زراعة الشعر مثل المكسيك، وفنزويلا، والمملكة المتحدة، وأستراليا، وتايلاند، والفلبين، والهند.

وتُصنف تركيا كخيار اقتصادي لإجراء جراحات زراعة الشعر، فهي تعتمد على تقديم أسعار منخفضة للتنافس على جذب العملاء، وقد نجحت في هذا المسعى بامتياز، وفيما يلي متوسط تكلفة زراعة الشعر في تركيا:

ــ زراعة الشعر بتقنية الشريحة (FUT): من 800 إلى 2.000 دولار أمريكي.

ــ زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف (FUE): من 1000 إلى 2.500 دولار أمريكي.

– زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف المباشر DHI: من 2000 إلى 2800 دولار أميركي.

ــ زراعة الحواجب: من 1200 إلى 2.500 دولار أمريكي.

ــ زراعة الذقن: من 2.500 إلى 3.000 دولار أمريكي.

الأسعار السابقة هي متوسط ما تحتاج إليه أغلب حالات زراعة الشعر، لكن في بعض الحالات مثل حالات الصلع شبه الكلي، قد ترتفع تكلفة زراعة الشعر في تركيا لسعر اعلى بقليل مما ذكر سابقا.

أيضًا يُنصح بالاستفادة من باقات زراعة الشعر للأجانب التي يقدمها مركزنا بيوتي كلينيك لزراعة الشعر في تركيا، والتي تتُضمن تكاليف السفر، الإقامة المواصلات، وغيرها.

مقارنة زراعة الشعر بين تركيا والسعودية -تكلفة زراعة الشعر في السعودية-

تعتبر المملكة العربية السعودية في الوقت الحالي من الدول العربية الرائدة في مجال الطب التجميلي ولا سيما عاصمتها مدينة الرياض ومنافستها مدينة جدة.

ولأن الشعر أحد أهم معايير الجمال فقد حظي باهتمام بالغ من كلا الجنسين ذكوراً وإناثاً في الخليج، وأصبحت زراعة الشعر في السعودية من أكثر المجالات رواجاً في ساحة عمليات التجميل هناك.

تقع تكلفة زراعة الشعر في السعودية في الفئة فوق المتوسطة إلى العالية، ويُلاحظ تباين تكلفة العمليات بين مركز وآخر، ومن جراح إلى آخر على نحوٍ ملحوظ، تستهدف عيادات زراعة الشعر في السعودية المواطنين غير الراغبين أو غير القادرين على مغادرة البلاد لإجراء عمليات الزراعة، وإليكم متوسط تكلفة زراعة الشعر في السعودية لأنواع الزراعات المختلفة:

ـ زراعة الشعر بتقنية الشريحة (FUT): من 2,500 إلى 6,000 دولار أمريكي.

ـ زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف (FUE): من 3,000 إلى 8,000 دولار أمريكي.

ـ زراعة شعر الحواجب: من 4,000 إلى 5,000 دولار أمريكي.

ـ زراعة شعر اللحية: من 5,000 إلى 7,500 دولار أمريكي.

تبدو تكلفة زراعة الشعر في السعودية هي أبرز عيوب هذا الإجراء التجميلي.

نستنتج من المقارنة السابقة أن تركيا تمتلك قدرة تنافسية عالية جدا في مجال تكلفة عمليات زراعة الشعر، وبهذا تكون اختياراً جيداً، حيث تعد من الدول الرائدة هذه الأيام في عمليات زراعة الشعر، ليس لأنها الأولى بين الدول التي أجرت أبحاث على مثل هذه العمليات، بل لأنها أصبحت تنافس بقوة في الجودة الفائقة، والتكلفة الأقل، والسياحة العلاجية الممتازة، وسهولة الدخول إليها.

مركزنا بيوتي كلينك يرحب بكم دائما.

اعداد فريق بيوتي كلينك تركيا

اذا أعجبتك المعلومات هنا لا تنسى مشاركتها مع أصدقائك

تواصل معنا الآن


تواصل واتس اب